< link rel="DCTERMS.isreplacedby" href="http://www.frassle.net/catfishncod" />
Catfish and Cod
Sunday, November 16, 2003
 
The Federalist No. 51., autotranslated to Arabic.
(Link path: Tarjim @ Ajeeb.com, The Library of Congress)

A commenter at Healing Iraq, commenting on the plans to write an Iraqi constitution, said:

The Federalist papers should be translated into Arabic, printed and distributed throughout Iraq. They offer a lot of useful advice for Iraqis on what their government could/should be like. It seems to me that the biggest problems that remain in Iraq right now are corruption, security and ethnic favoritism. The last is especially important, and needs to be addressed right away.

Another couple of commenters somewhere else (can't find them again, sorry, I looked) mentioned that the Federalist #51 was the part of the Federalist Papers that needed to be seen the worst. #51 is the paper that deals with the structure of the American government, and the need for checks and balances.

The same point was made in a book I bought and read yesterday, titled "What's so great about America?", and written by an Indian immigrant who rose to a place of power in the think-tanks of Washington. An excerpt, talking about the decision of America's founders:

Of course the founders recognized that in both the private and the public sphere, greedy and ambitious people can pose a danger to the well-being of others. Instead of trying to outlaw these passions, the founders attempted a different approach. As the fifty-first book of The Federalist puts it, “Ambition must be made to counteract ambition.” In a free society, “the security for civil rights [consists] in the multiplicity of interests.” The framers of the Constitution reasoned that by setting interests against each other, by making them compete, no single one could become strong enough to imperil the welfare of the whole.

In the public sphere the founders took special care to devise a system that would minimize the abuse of power. They established limited government, in order that the power of the state would remain confined. They divided authority between the national and state governments. Within the national framework, they provided for separation of powers, so that the legislature, executive, and judiciary would each have its own domain of authority. They insisted upon checks and balances, to enhance accountability.

The founders didn’t ignore the importance of virtue, but they knew that virtue is not always in abundant supply. According to Christianity, the problem of the bad person is that his will is corrupted, a fault endemic to human nature. America’s founders knew they could not transform human nature, so they devised a system that would thwart the schemes of the wicked and channel the energies of flawed persons toward the public good.

The experiment that the founders embarked upon more than two centuries ago has largely succeeded in achieving its goals. Tribal and religious battles such as we see in Lebanon, Mogadishu, Kashmir, and Belfast don’t happen here. Whites and African Americans have lunch together. Americans of Jewish and Palestinian descent collaborate on software problems and play racquetball after work. Hindus and Muslims, Serbs and Croats, Turks and Armenians, Irish Catholics and British Protestants, all seem to have forgotten their ancestral differences and joined the vast and varied American parade. Everybody wants to “make it,” to “get ahead,” to “hit it big.” And even as they compete, people recognize that somehow they are all in this together, in pursuit of some great, elusive American dream. In this respect America is a glittering symbol to the world.

America’s founders solved two great problems which are a source of perennial misery and conflict in many other societies—the problem of scarcity, and the problem of religious and tribal conflict. They invented a new regime in which citizens would enjoy a wide range of freedoms—economic freedom, political freedom, and freedom of speech and religion—in order to shape their own lives and pursue happiness. By protecting religion and government from each other, and by directing the energies of the citizens toward trade and commerce, the American founders created a rich, dynamic, and peaceful society. It is now the hope of countless millions all across the world.


Then Zayed links to an Arabic version of Babelfish, that can translate webpages from English to Arabic, and I put two and two together.

So here's the Tarjim Ajeeb automatic translation of The Federalist #51. If Tarjim Ajeeb is anything like Babelfish, this translation will be riddled with mistakes in idiom, bad word choice, etc., etc. But it should be close enough to the correct translation that someone fluent in both languages can pick out the errors and smooth over the differences in word usage. Can somebody work on this? I don't know if the Federalist has ever been translated into Arabic, and this is important. The Iraqi people are about to make momentous decisions about their future, and they need all the experience they can gather. The Federalist itself shows the huge amount of research that America's founders did into how previous democracies in Greece, Rome, Venice, the Netherlands, etc. worked and especially what mistakes had been made. The Iraqi people should have access to the same material, and the extra experience that has been gained since 1789 all around the world.

It's not much. But it's a start.

For anybody error-checking this, here is the original English document.

050 الصّحف الفيدراليّة


رقم 51 فيدراليّ

هيكل الضّرورة الحكوميّة يؤثّث الفحوص و الموازين المناسبة بين الأقسام المختلفة
من حزمة نيويورك .
الجمعة, 8 فبراير, 1788 .

المؤلّف : أليكساندر هاملتون أو جيمس ماديسون

إلى ناس دولة نيويورك :

إلى ماذا وسيلة, ثمّ, سنلجأ أخيرًا, للحفاظ عمليًّا الفاصل الضّروريّ للكهرباء بين عدّة أقسام, كما هو مطروح في الدّستور ؟ الإجابة الوحيدة أنّ يستطيع يكون على اعتبار, ذلك بينما (كما) تُوجَد كلّ هذه البنود الخارجيّة لتكون غير كافي, العيب يجب أن يُزَوَّد, بلذا تدبير الهيكل الدّاخليّ للحكومة كأنّ قد بعلاقاتهم المتبادلة, تكون عدّة أجزاء مكوّنة الخاصّة بها وسائل الاحتفاظ ببعضهم البعض في أماكنهم المناسبة . بدون تجرّؤ تولّي نموّ كامل لهذه الفكرة المهمّة, سأعرض الملاحظات العامّة القليلة التي قد تضعه ربّما في ضوء أصفى, و أمكّننا أن نشكّل تقديرًا صحيحًا للمبادئ أكثر و هيكل الحكومة مخطّطًا بالتّقليد . لكي تضع أساسًا متوقّعًا لذلك التّمرين المختلف و المنفصل للسّلطات المختلفة للحكومة التي إلى حدّ معيّن تُعْتَرَف على كلّ الأيدي ليكون أساسيّة لصيانة الحرّيّة, من الواضح أن كلّ قسم سوف قد سوف من ها خاصّ, و بالتّالي يجب أن يُكَانَ كُوِّنَ جدًّا أنّ أعضاء كلّ واحد سوف قد كوكالة قليلة كممكن في تعيين أعضاء الآخرين . هل هذا المبدأ بصرامة التصق إلى, سيتطلّب أن كلّ المواعيد للالأعلى التّنفيذيّ, التّشريعيّ, و مناصب قاضي هيئة القضاء يجب أن تُسْحَب من النّافورة النّفس للسلطة, النّاس, خلال القنوات الذين قد لا اتّصال أيّ مع بعضهم البعض . ربّما مثل هذه خريطة لبناء عدّة أقسام ستكون أقلّ صعوبة عمليًّا من قد يظهر في التّأمّل . بعض الصّعوبات, لكنّ, و بعض النّفقة الإضافيّة ستحضر إعدامه . بعض الشّذوذ, لذلك, من المبدإ يجب أن تُعْتَرَف . في تكوين قسم هيئة القضاء في محدّد, هو قد يكون غير ملائم للإصرار بصرامة على المبدإ : أوّلاً, لأنّ كائن مؤهّلات غريب أساسيّ في الأعضاء, الاعتبار الرّئيسيّ يجب أن يكون اختيارًا أسلوب الاختيار ذلك الذي الأفضل يؤمّن هذه المؤهّلات, ثانيًا, لأنّ مدّة الخدمة الدّائمة التي بها تُمْسَك المواعيد في ذلك القسم, قريبًا يجب أن يدمّر كلّ الحسّ لاعتماد على السّلطة الذي ينعم بهم . إنّه واضح بالتّساوي, أنّ أعضاء كلّ قسم سيكون كقليل معتمد كممكن على هؤلاء للآخرين, للأجور المستولاة إلى مكاتبهم . هل القاضي التّنفيذيّ, أو القضاة, غير مستقلّ عن الهيئة التّشريعيّة في هذا المحدّد, استقلالهم في كلّ آخر سيكون صوريّ فقط . لكنّ التّأمين العظيم ضد تركيز تدريجيّ لعدّة سلطات في نفس القسم, يتمثّل في إعطاء إلى هؤلاء الذين يديرون كلّ قسم الوسائل الدّستوريّة الضّروريّة و الدّوافع الشّخصيّة لمقاومة تعدّيات الآخرين . الإمداد للدّفاع يجب في هذا, كفي كلّ الحالات الأخرى, جُعِلَ متناسبةً إلى خطر الهجوم . الطّموح يجب أن يُجْعَل لمقاومة مفعول الطّموح . يجب أن تكون مصلحة الإنسان مرتبطة بالحقوق الدّستوريّة للمركز . هو قد يعطي انطباعًا سيّئًا عن طبيعة الإنسان, أنّ يجب أن تكون مثل هذه الآلات ضروريّة أن تحكم سوء استغلال الحكومة . لكنّ ما الحكوميّ نفسه, لكنّ الأعظم في كلّ التّفكير في طبيعة الإنسان ؟ إذا كان رجال ملائكة, لا حكومة ستكون ضروريّة . ليحكم ملائكة الرّجال, لا خارجيّ ولا السّيطرة الدّاخليّة على الحكومة ستكون ضروريّة . في بروزة حكومة الذي/التي سيُدَار من قبل الرّجال على الرّجال, أكاذيب الصعوبة الكبيرة في هذا : يجب أن تمكّن الحكومة أن تتحكّم أوّلاً الحكم, و في المكان القادم يجبره أن يتحكّم في نفسه . الاعتماد على النّاس, لا شكّ, السّيطرة الرّئيسيّة على الحكومة, لكنّ الخبرة قد علّمت البشريّة حاجة الاحتياطات المساعدة . هذه السّياسة لتزويد, بالاهتمامات المعاكسة و المنافسة, عيب الدّوافع الأفضل, قد يُتَتَبَّع خلال النّظام بالكامل للشّئون الإنسانيّة, خاصّ وأيضًا عامّ . نرى أنّه خصوصًا عرض في كلّ التّوزيعات المرءوسة للسلطة, حيث الهدف الثّابت هو تقسيم و ترتيب عدّة مكاتب في مثل هذه الطّريقة كأنّ قد يكون كلّ واحد فحص على الآخر الذي قد تكون المصلحة الخاصّة لكلّ فرد حارس على الحقوق العامّة . لا يمكن أن تكون اختراعات التّعقّل هذه أقلّ معيّنًا في توزيع القدرات الأعلى للدولة . لكنه غير ممكن أن يعطي إلى كلّ قسم قوّة دفاع عن النّفس متساوية . في الحكومة الجمهوريّة, السّلطة التّشريعيّة بالضّرورة تسيطر . العلاج لهذا الإزعاج هو تقسيم الهيئة التّشريعيّة إلى الفروع المختلفة, و لتقديمهم, بمسارات الانتخاب المختلفة و مبادئ العمل المختلفة, كصغير مرتبط ببعضهم البعض بينما (كما) سيعترف طبيعة وظائفهم الشّائعة و اعتمادهم المشترك على المجتمع . هو قد حتّى يكون ضروريّ أن يتجنّب التّعدّيات الخطيرة بالاحتياطات الإضافيّة حتّى الآن . بينما يتطلّب وزن السّلطة التّشريعيّة أنه سيكون لهذا انقسم, ضعف المسئول قد يتطلّب من ناحية أخرى أنّه يجب أن يُحَصَّن . سلبيّة مطلقة على الهيئة التّشريعيّة تظهر, في الرّؤية الأولى, للكون الدّفاع الطّبيعيّ الذي معه يجب أن يُسَلَّح القاضي التّنفيذيّ . لكنّ ربّما هو سيكون لا كلّيًّا خزينة ولا وحيدًا كافي . في المناسبات العاديّة هو قد لا يُبْذَل بالحزم المعيّن, و في المناسبات الغير عاديّة هو قد يُسْتَغَلّ بخيانة . مايو ليس هذا العيب لسلبيّة مطلقة يُزَوَّد ببعض العلاقة المؤهّلة بين هذا القسم الأضعف و الفرع الأضعف للقسم الأقوى الذي به قد يُقَاد الثّاني لمساندة الحقوق الدّستوريّة للالسّابق, بدون الكون موضوعيّ جدًّا من حقوق قسمها ؟ إذا المبادئ التي عليها أُنْشِئَتْ هذه الملاحظة فقط, بينما (كما) أقنع نفسي هم, و هم يُنْطَبَقُونَ كمعيار إلى العدّة يصرّح بالدّساتير, و إلى الدّستور الفدراليّ هو سيُوجَد أن إذا بشكل رائع لا يراسلهم الثّاني, السّابق للغاية قادر أقلّ أن يتحمّل مثل هذا الاختبار . هناك, علاوة على ذلك, اعتباران مطبّقان خصوصًا على النّظام الفدراليّ لأمريكا, اللذان يضعان ذلك النّظام في وجهة نظر ممتعة جدًّا . أوّلاً . في جمهوريّة واحدة, كلّ الطّاقة المستسلمة من قبل النّاس تُعْرَض على إدارة الحكومة الواحدة, و الاغتصابات تُتَجَنَّب بانقسام من الحكومة في الأقسام المختلفة و المنفصلة . في الجمهوريّة المركّبة أمريكا, السّلطة المستسلمة من قبل النّاس تُقَسَّم أوّلاً بين حكومتين مختلفتين, ثمّ الجزء مخصّص إلى كلّ واحد انقسم بين الأقسام المختلفة و المنفصلة . لذا تأمين مزدوج يظهر إلى حقوق النّاس . ستتحكّم الحكومات المختلفة في بعضهم البعض, في نفس الوقت الّذي فيه كلّ واحد سيُتَحَكَّم بنفسه . الثّانية . إنّه شديد الأهمّيّة في جمهوريّة ليس فقط أن تحرس المجتمع ضدّ ظلم حكّامه, لكنّ لحراسة جزء واحد من المجتمع ضدّ ظلم الدّور الآخر . تتواجد الاهتمامات المختلفة بالضّرورة في فصول المواطنين المختلفة . إذا تُوَحَّد أغلبيّة باهتمام مشترك, ستكون حقوق الأقلّيّة غير واثقة . هناك لكنّ طريقتان للاستعداد لهذا الشّرّ : ذلك الّذي بإنشاء وصية في مستقلّ المجتمع للأغلبيّة التي, للمجتمع نفسه, الآخر, بالفهم في المجتمع كثير من أوصاف مواطنين المنفصلة كسيجعل اتّحاد ظالم لأغلبيّة من الوحدة الكاملة مستبعد جدًّا, إذا غير غير عمليّ . تسود الطّريقة الأولى في كلّ الحكومات تمتلك سلطة معيّنة ذاتيًّا أو موروثة . هذا, في الأفضل, لكنّ ضمان خطر, لأنّ مستقلّ آليّ للمجتمع أيضًا قد يعتنق الرّؤى الظّالمة للالرّئيسيّ, كالاهتمامات الشّرعيّة للحزب الصّغير, و قد يُحَرَّض على كلا الحزبين من الممكن . الطّريقة الثّانية ستُمَثَّل في الجمهوريّة الفدراليّة الولايات المتّحدة . بينما كلّ السّلطة فيه سيُؤْخَذ من و معتمد على المجتمع, المجتمع نفسه سيُقْتَحَم كثير من الأجزاء, الاهتمامات و طبقات المواطنين, أنّ حقوق الأفراد, أو للأقلّيّة, سيكون في خطر قليل من الاتّحادات المهتمّة للأغلبيّة . يجب أن يكون في حكومة حرّة الأمن للحقوق المدنيّة نفس الشيء كذلك للحقوق الدّينيّة . يتمثّل في ذلك الّذي حالة في تعدّد الاهتمامات, و في الآخر في تعدّد الطوائف . درجة الضمان في كلتا الحالتين ستعتمد على عدد الاهتمامات و الطّوائف, و هذا قد يُتَجَرَّأ أن يعتمد على مدًى البلد و عدد النّاس فهم تحت نفس الحكومة . خصوصًا يجب أن ترشّح هذه الرّؤية للخاضع نظام فدراليّ مناسب له كلّ الأصدقاء العطوفين و الصّادقين لحكومة جمهوريّة, بما أنّ يظهر أن في النّسبة الدّقيقة بينما (كما) قد تُشْكَل أرض الاتّحاد في أكثر قيّد الأحلاف, أو اتّحادات الدّول الظّالمة لأغلبيّة ستُسَهَّل : أفضل أمن, تحت الأشكال الجمهوريّة, لحقوق كلّ فصل مواطنين, سيُخَفَّض : و بالتّالي استقرار و استقلال بعض العضو للحكومة, الضمان الآخر الوحيد, يجب أن بشكل متناسب يُزَاد . العدل هو نهاية الحكومة . إنّها نهاية المجتمع المدنيّ . هو في أيّ وقت قد كان و في أيّ وقت سيُتَابَع حتّى يُحْصَل, أو حتّى تُفْقَد الحرّيّة في السّعي . في مجتمع تحت الأشكال التي منها بسهولة يمكن أن توحّد و تظلم الجماعة الأقوى الأضعف, الفوضويّة قد كحقًّا يُقَال أنه يحكم كفي حالة الطّبيعة, حيث لا يُؤَمَّن الفرد الأضعف ضدّ عنف الأقوى,, و بينما (كما), في الحالة الثّانية, حتّى يُدْفَع الأفراد الأقوى, بشكّ حالتهم, للخضوع للحكومة التي قد تحمي الضّعيف وأيضًا أنفسهم, لذا في الدّولة السّابقة, سوف جماعات قويّات أكثر أو الأحزاب هم جرادنالي مولّد, بمثل الدّافع, لتمنّي حكومة الذي سيحمي كلّ الأحزاب, الأضعف وأيضًا الأقوى . يمكن أن يكون القليل شكّ أن إذا فُصِلَتْ دولة رود آيلاند عن الحلف و غُودِرَتْ إلى نفسه, قلق الحقوق تحت الشّكل الشّعبيّ للحكومة خلال هذه الحدود الضّيّقة سيُعْرَض بهذا كرّر ظلم الأغلبيّة الانفصاليّة أنّ بعض السّلطة كلّيًّا مستقلّ النّاس سيُطَالَب قريبًا بصوت جدًّا الجماعات اللاتي قد أثبت سوء حكمهنّ حاجته . في الجمهوريّة الممتدّة الولايات المتّحدة, و بين التّشكيلة الكبيرة للاهتمامات, الأحزاب و الطّوائف التي يحتضنها, ائتلاف أغلبيّة للمجتمع بالكامل يمكن أن يحدث نادرًا ما على أيّ مبادئ أخرى من تلك للعدالة و الصّالح العامّ, بينما هناك الكون لهذا خطر أقلّ إلى حدث من السوف لحزب رئيسيّ, يجب أن يكون هناك حجّة أقلّ, أيضًا, لعول أمن السّابق, بالتّقديم في الحكومة سوف غير معتمد على الثّاني, أو بعبارة أخرى, سوف مستقلّ المجتمع نفسه . هو لا أقلّ تأكّد ممّا يكون مهمّ بصرف النّظر الآراء المتناقضة التي قد اُسْتُضِيفَتْ, أنّ الأكبر المجتمع, زوّد تواجد خلال مجال عمليّ, الكما ينبغي أكثر القادر سيكون للحكم الذّاتيّ . و بسعادة للقضيّة الجمهوريّة, الدّائرة الممكنة قد تُحْمَل إلى مدًى كبير جدًّا, بتعديل صائب و مزيج المبدإ الفدراليّ .

بوبليس .


--------------------------------------------------------------------------------



--------------------------------------------------------------------------------

| البحث الصّحف الفيدراليّة | تصفّح الصّحف الفيدراليّة | صفحة رئيسيّة توماس |
التّحديث الأخير الإثنين 20 مايو 1996